سفير بلجيكا بالقاهرة: مصر من اهم المصادر لاحتياجات السوق الأوروبى .. ونحتل المرتبة الرابعة في حجم الاستثمارات المصرية

أكد جيل هيفارت السفير دولة بلجيكا بالقاهرة ان بلجيكا تحتل المرتبة الرابعة من حيث حجم الاستثمارت بمصر مشيرا ان مصر دولة كبيرة فى الانتاج الزراعى والحيوانى ونتطلع ان تكون من أهم مصادر لتوريد احتياجات الأسواق الأوروبية لان إنتاجها ذو جودة عالية ويمكن من خلال ذلك فتح آفاق جديدة للتصدير للاسواق الخارجية.
جاء ذلك خلال احتفالية كلية الزراعة بمشتهر بتوزيع بطاريات الانتاج الحيوانى بالتعاون مع مؤسسة بنك مصر ومنظمة المجتمع العمل الدولية بحضور الدكتور/ رضا فرحات - محافظ القليوبية، والدكتور/ على شمس الدين - رئيس جامعة بنها، والدكتور/ جمال اسماعيل - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور/ هشام ابو العينين - نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا، والدكتور/ محمود عراقى - عميد الكلية، ونشوى بلال - مدير بمنظمة العمل الدولية، كما قام المحافظ ورئيس الجامعة والسفير بتلسيم 75 اسرة بمركز طوخ لبطاريات الارانب والسمان.
واشار السفير إلى ان هناك تشابه في التحديات التى تواجه القطاع الزراعى في بليجكا ومصر ومنها زيادة الانتاج مع محدودية رقعة الارض وترشيد استخدام المياه مؤكدا ان مصر بلد لها حضارة وتاريخ كبير ويمكن ان يكون مصدرا لتنمية حقيقة وتعاون بين البلدين مشيرا الى ضرورة استخدام البحث العلمى في المجال الزراعى والحيوانى لخدمة المشروعات العائلية والصغيرة وتوفير فرص عمل.
من جانبه قال الدكتور/ رضا فرحات ان جامعة بنها نموذج مشرف بالنسبة للتعاون المجتمعى وارتابطها الوثيق بالمشاكل المحطية بالمجتمع القليوبية ودائما تقدم الحلول بناء على رؤية علمية وعملية تتيح حل بسيط لاى مشكلة واكد فرحات انه سعيد بالتعاون مع جامعة بنها فى العديد من المشروعات وأبدى استعداده لتمويل العديد من المشروعات عن طريق المحافظة.
واكد الدكتور/ على شمس الدين - رئيس جامعة بنها ان جامعة بنها اصبحت تحتل مكانة مرموقة بين الجامعات العالمية حيث انها الممثل الوحيد للجامعات المصرية فى تحالف طريق الحرير الذى يضم اكثر من 50 جامعة عالمية فضلا عن عقد شراكات وإتفاقيات تعاون مع جامعات عالمية فى الصين واليابان وإنجلترا وإمريكا كما تضاعفت أعداد البعثات التى تسافر للخارج للحصول على الماجستير والدكتوراه وكذلك تقدم الجامعة فى التصنيف الأسبانى والإنجليزى.
واشار شمس الدين إلى ان نمو وإزدهار الانتاج الزراعى في أوروبا حدث من خلال التعاونيات والتكامل بين جميع القطاعات ولذلك فنحن نسعى خلال الفترة القادمة الى انشاء تعاونيات على غرار الدول المتقدمة بعد دراسة بعض النظم في هذا المجال فضلا عن مشاركة عالم الاعمال واصحاب المصانع الانتاجية والغذائية في المشروعات المختلفة لخدمة الإقتصاد القومى.
من جانبه قال الدكتور/ جمال اسماعيل - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بان الجامعة قامت بتوقيع بروتوكول تعاون المرحلة الثالثة لمشروعات تنمية الثروة الحيوانية بقرى القليوبية مع مؤسسة بنك مصر بتكلفة مليون جنيه بهدف تنمية القرية المصرية وتشغيل الشباب وتوفير اللحوم بأسعار رخيصة الثمن لكى تتناسب مع دخل المستهلك المصرى.
وأشار نائب رئيس الجامعة بأن مثل هذه المشروعات المتناهية الصغر تحقق عائد سنوى 100% سنويا ومن ثم إقامة حياة كريمة للأسر المصرية البسيطة بتكلفة أقل تنموية مشيرا بان الجامعة تعمل أيضا على إقامة مشاريع انتاج نحل العسل وشتلات الخضر باتباع نظام الصوب المحمية.
فيما قال الدكتور/ محمود عراقى - عميد كلية الزراعة بمشتهر ان المشروعات الصغيرة التى تتبنها كلية الزراعة هى احد حلول مشكلة البطالة التى تعانى منها القرية المصرية حيث توفر هذه المشروعات العديد من فرس العمل وتدر ربح سريعا على الأسر الريفية فضلا عن انها تحتاج الى رئس مال بسيط يتناسب مع طبيعة القرية الريفية مؤكدا ان الكلية توفر كافة سبل الدعم من خلال الدورات التدريبية والإشراف والدعم الفنى والعلمى للمستفيدين من المشروعات الانتاجية والزراعية بالكلية.

قراءة 442 مرات آخر تعديل على الخميس, 21 نيسان/أبريل 2016 12:45